سيرفكورب تشارك في مؤتمر دعم وتمكين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لسنة ٢٠١٤ في البحرين - أخبار | سيرفكورب ٢٠١٤

  • المكتب المجهز للعمل ١٧٥٠٣٠٠٠
  • المكتب الافتراضي ١٧٥٠٢٨٠٠
  • مكاتب للتسجيل التجاري ١٧٥٠٢٧٥٧
  • من خارج البحرين ٩٧٣١٧٥٠٣٠٠٠+

الأخبار

اقرأ أحدث المقالات والأخبار المتعلقة ب سيرفكورب

سيرفكورب تشارك في مؤتمر دعم وتمكين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لسنة ٢٠١٤ في البحرين

فبراير ٢٠١٤ | سيرفكورب

تلعب الشركات الصغيرة والمتوسطة دوراً فاعلاً في تنشيط النمو الإقتصادي في البحرين، حيث تشكّل ما يقارب الـ ٩٢% من الشركات الناشطة في الأسواق. ولكن على الرغم من أهمية دورها فهي لا تزال تواجه تحديات عدة تعيق إنتاجيتها وتحدّ من فعاليتها. بهدف الإضاءة على هذه التحديات والتركيز على سبل تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة لتصبح قادرة على مواجهتها وتخطيها بفعالية، أقيم مؤتمرالبحرين الدولي لدعم وتمكين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الخامس والسادس من شباط/فبراير ٢٠١٤، برعاية وزير الصناعة والتجارة في البحرين الدكتور حسن عبدالله فخرو.

في اليوم الأول لإنعقاده، استهلّ المؤتمر بحفل استقبال، تلاه حفل توزيع جوائز تخلّلته مداخلات وكلمات لعدد من أبرز الشخصيات في عالم الأعمال مثل الدكتور أكبر جعفري، المدير التنفيذي لشركة جافكون للإستشارات، والبروفيسور عامر الربيعي، وهو عميد في الجامعة الأهلية، والسيدة لودي لحدو، مدير عام سيرفكورب في الشرق الأوسط.

وقد نالت مداخلة لحدو الإهتمام إذ تحدّثت حول كيفية "دعم وتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال الحلول العملية الذكية". وتناولت أبرز التحديات التي تواجها الشركات الصغيرة والمتوسطة في البحرين وفي منطقة الشرق الأوسط والمتمثلة بالقيود التكنولوجية، وصعوبة الدخول إلى الأسواق العالمية، إضافة إلى ارتفاع التكاليف الجارية والحاجة المتنامية للسيولة. وأظهرت لحدو كيف يمكن لحلول سيرفكورب من مكاتب إفتراضية ومكاتب مجهزة للأعمال أن تساعد في دعم وتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة ومساعدتها على تخطي التحديات والمعوقات.

وقالت لحدو: "تمثل الشركات الصغيرة والمتوسطة في البحرين عاملاً أساسياً ضمن المبادرة الإصلاحية المعتمدة في البلاد، إذ ساهمت هذه الشركات في سنة ٢٠١٣ بتحقيق ٣٠% من الناتج المحلي الخام وبخلق فرص عمل لحوالي ٧٣% من موظفي القطاع الخاص".

وفي سياق المؤتمر، تناول المشاركون موضوع "دعم وتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة في ظلّ اقتصاد يعتمد على المعرفة" وتطرّق النقاش إلى دراسة تأثير تكنولوجيا الإتصال والمعلوماتية وأنماط العولمة على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وسبل تحسين أدائها وصولاً إلى تأكيد بقائها في الأسواق وتحقيق النجاح المستدام. وألقي الضوء على دور هذه التكنولوجيا في تسهيل تأقلم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتعاطيها مع الأنظمة والقوانين الحكومية ومتطلبات المؤسسات المالية من جهة، ومعالجة مشاكل البنى التحتية وتأمين التنافسية من جهة أخرى. وقد ضمّت لائحة المشاركين بالمؤتمر عدداً من كبار ممثلي المنظمات الحكومية والرسمية المعنية بشؤون المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، إضافة إلى عدد من رواد الأعمال وممثلين عن الهيئات الإجتماعية والإقتصادية.

وقد أكّد الدكتور فخرو أن وزارة الصناعة والتجارة سوف تستمر بالعمل جنباً إلى جنب مع شركائها لتسهيل إجراءات العمل المترتبة على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتحقيق مزيد من الشفافية في الأنظمة والقوانين المتبعة.